بطل الذهب في عيون السعوديين

كتب: محمد العيسى
CEO
Alissa3m@gmail.com

رغم خسارته الذهبية بطريقة صدمت المحبين والمشجعين؛ إلا أنه كسب تعاطفا كبيرا من آلاف الأشخاص حول العالم وصار اسمه على كل لسان باعتباره البطل السعودي الذي سعى لنيل الذهبية باسم وطنه إلا أنه عاد وفي جعبته الفضية والتي تعتبر الأولى من نوعها في أولمبياد طوكيو والثانية من نوعها بالنسبة للسعودية.
تعرّض اللاعب السعودي طارق حامدي إلى خسارة هدفه الذي سعى إليه منذ فترة طويلة وتحقيق حلمه في تقديم المرتبة الأولى لقيادته وشعبه والمسؤولين عن خطواته الرياضية، حيث أقدم على ارتكاب خطأ فني يسمى "هانسوكو" قبل انتهاء المباراة؛ الأمر الذي اضطر الحكام إلى إقصاء حامدي وإعلان فوز اللاعب الإيراني.
ولقد كانت اللفتة التي بادر بها وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي في منح البطل السعودي مبلغا قيمته خمسة ملايين ريال سعودي لم يسبق لها مثيل واعتباره بطل الذهب في عيون المنصفين، ثم لحق به الأمير الوليد بن طلال وقام بتكريمه وتقديم مبلغ مليون ريال سعودي معتبرا أن هذا الانجاز هو تاريخي بالنسبة للوطن، هذا بالإضافة إلى إهداء وتقديم مبالغ مادية من عدة جهات ومؤسسات وقد تم جمع مبلغ قيمته الإجمالية تقارب ٦.٧ مليون ريال سعودي لهذا البطل الأصيل وصاحب الشجاعة المنقطعة النظير.
إن هذه الجوهرة التي أضاءت سماء المملكة هي في الواقع نتيجة الأحلام التي راكمها هذا اللاعب في كيفية جعل وطنه يشع يوما بعد يوم في الأولمبياد بشكل لم يسبق له مثيل من قبل.
فليبارك الرب صاحب الروح الذهبية والقبضة الفضية التي صعدت بعلم السعودية فوق سماء النجاحات المتتالية.


أخر إصدار من مجلة الكون بيزنس
تويتر
LinkedIn
Poll

Do you have iPhone 12

نعم

50%

لا

50%

نعم

لا

نعم أو لا ؟

نعم

50%

لا

50%

نعم

لا

مع أم ضد التعليم عن بعد؟

نعم

78%

لا

22%

نعم

لا

جميع الحقوق محفوظة للكون © 2021