رحيل رجل العطاء

كتب: محمد العيسى
يستعجلهم القدر بالرحيل جمالا بقربهم، فيطل الموت على صهوة الزمن آخذا معه أكرم الرجال وأحسنهم معشرا لتلك الحياة، ويرحل معه بكل رحابة صدر غير آسف على دنيا فانية ولا على مصير هو متأكد بمستقبله؛ بل حزينا فقط على الأحباب الذين خلّفهم في الدار الأولى، لينتظرهم بأجمل الأماكن هانئا راغدا بعيشه إلى حين وقت اللقاء.
    
عاش ابن السعودية رجل الأعمال الأستاذ غسان عبدالله النمر حياة تشهد له بطبعه الوفي وأخلاقه العالية، لا سيما في تعامله مع أسرته وأقاربه، وقد أثمر زواجه حياة هانئة وبركة في رزقه وسعادة تكاد تراها على محياه طيلة فترة حياته وتعامله مع الناس.

التزم أبو مصطفى أعمالا عديدة، من أهمها تجارة الذهب، فهو الآن يملك ما يقارب أربعين في المئة من إجمالي السوق السعودي في تجارة الذهب، إضافة إلى امتلاكه عملاق شركة غسان النمر للاستثمارات العقارية التي توسعت بشكل كبير في المجال العربي، ومصنع غسان النمر للذهب والمجوهرات، وعضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالمنطقة الشرقية سابقا.
     شكّل خبر وفاته صدمة كبيرة للمجتمع السعودي ومحبيه في الوطن العربي بالأخص أولئك الذين لقّبوه بصاحب اليد البيضاء، الذي لا تخفى علينا أعماله وأحواله مع الناس والمحتاجين، فكما اشتهر بأعماله التجارية اشتهر أيضا بأعماله الخيرية التي لا تقل جمالا عن فنّه في صياغة أبهر وأفخم الحلي الذهبية والمشهود لها بالرقي حول العالم، فنجد النعوات تصل أهله من كل حدب وصوب لكثرة محبيه وعلوّ مقامه بين الأوفياء كما اعتادوه أن يكون في حياته كلها.


مواضيع ممكن ان تعجبك


أخر إصدار من مجلة الكون بيزنس
تويتر
LinkedIn
Poll

Do you have iPhone 12

نعم

50%

لا

50%

نعم

لا

نعم أو لا ؟

نعم

50%

لا

50%

نعم

لا

مع أم ضد التعليم عن بعد؟

نعم

78%

لا

22%

نعم

لا

جميع الحقوق محفوظة للكون © 2022