طور مشاريعك باستهداف ٤ فئات في المجتمع

مع قدوم ضيفنا الكريم في كل عام، يتماشى السوق مع احتياجات الصائمين في توفير الجهد والتعب والمتطلبات الأساسية في المجتمع الإسلامي، فيكثر الطلب على بعض المنتجات والخدمات بينما تقل على المنتجات والخدمات الأخرى.
لذلك إن أردت أن تبادر في مشروعك الخاص على المواقع والانترنت فهذه هي فرصتك الذهبية لكسب الأرباح فاغتنمها.

من أجل زيادة مبيعاتك في شهر رمضان المبارك؛ عليك أن تعرف الشريحة المستهدفة والمهتمة بهذه الخدمات والطلبات، وأهمها أربع فئات.
الفئة الأولى هي تلك التي تهتم وتعشق تناول الطعام، فحاول لفت قلوب الأكّيلة إلى قائمة المعروضات من خلال اتباع خطوات التسويق البسيطة والمفيدة، واعرف متى تستهدفهم، فلا يمكنك استهداف هذه الفئة في الصباح الباكر أو وقت المغرب، حيث سيكون الجوع لم يصل إلى حدّه الغير طبيعي صباحا، أما عند المغرب فسيكون قد قرر نوع طعامه، لذلك إن أنسب وقت هو عند الظهر أو قبله.
بالإضافة إلى خدمات توصيل البقالة والخضار بالأخص في الأيام الرمضانية الحارّة، إذ أن معظم النساء تلازمن منازلهنّ لما في ذلك مشقة على الجسد، فاستغلّ هذه الفرصة في توفير خدمات التوصيل بشكل سريع إلى المنازل.

الفئة الثانية المستهدفة هي مدمني التسوق بالأخص الشباب منهم والذين يهتمون بمظهرهم أكثر من غيرهم من الفئات، لا سيما مع اقتراب العيد وتعب الصيام الذي يحول دون التسوق والمشي في الأسواق، فتكتفي هذه الفئة بالطلب عبر الانترنت، ولا يمكن حصر التسوق بهم فقط، إلا أننا ننصح بتخفيف استهداف الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ٥٥ عاما وحصرها بعمر العشرين حتى ال٥٥ عاما.

يهتم معظم الناس بعمل الخير وتقديم المساعدات بالأخص العينية منها وبالتحديد مساعدة المحتاجين في تأمين إفطاراتهم اليومية لهم ولأسرهم، وزد على ذلك التطبيقات الدينية بالأخص تلك التي تنظم وتساعد في ختم القرآن الكريم لأن معظم المسلمين يسعون إلى ختم القرآن لأكثر من مرة على الأقل في الشهر الفضيل، وعليه فيجب الأخذ بعين الاعتبار الأوقات التي سوف يتم فيها عرض الإعلانات.

الفئة المستهدفة الأخيرة تختص بمحبي التسلية والألعاب، لا سيما الشباب منهم، فليس من المعقول أن تستهدف تلك الأعمار التي تجاوزت الخمسة وعشرون عاما، لذلك عليك التركيز على استهداف هذه الفئة بأعمارها المحددة، لأن معظم هذه الفئة هي من رواد المدارس والجامعات ويبحثون عن التسلية أثناء صيامهم، لا سيما بعد حرمانهم من الخروج أو الاختلاط في وضعنا الصحي الراهن.


أخر إصدار من مجلة الكون بيزنس
تويتر
LinkedIn
Poll

Do you have iPhone 12

نعم

50%

لا

50%

نعم

لا

نعم أو لا ؟

نعم

50%

لا

50%

نعم

لا

مع أم ضد التعليم عن بعد؟

نعم

78%

لا

22%

نعم

لا

جميع الحقوق محفوظة للكون © 2021