مبادرات فردية عربية في خدمة المجتمعات العالمية

كتب: محمد العيسى
CEO
Alissa3m@gmail.com
عزم على اختتام منهاج الخبرات وتوضيف مؤهلاته في المجتمع، فأبحر في سلامه العالمي، يكافح إلى تسديد خطاه في استثمار طاقته الإنسانية، من أجل تعزيز ترابطه وعلاقاته مع الأفراد والدول والجمعيات العربية والدولية.

ساهم صقل الدكتور عادل عبدالله أحمد؛ الضابط المتقاعد من وزارة الداخلية؛ لِمهاراته ومبادراته التطوعية إلى إنشاء شخصية قوية ، تبادر إلى بذل أقصى الجهود في المساهمة بتطوير المجتمع من خلال نشر الثقافة التدريبية وتأسيسه نحو مستقبل واعد، يشهد له ببصماته الخالدة في التغيير نحو الأفضل ، حيث حصد على أحد عشر شهادة ضمن جوائز وزير الداخلية للتميز، وأربعة دروع ضمن جوائز وزير الداخلية للتميز ، زد على ذلك مبادراته وفعالياته لجميع الشرائح من الأطفال مثل مبادرة لِنبادر قُدِمت لخمسةِ مراكز للطفولة وعدد من المدارس الحكومية والخاصة ولذوي الهمم وللشباب والأكاديميين والجامعات وغيرهم من الفئات .

ساعدته مشاركاته ومساهماته العلمية والتعليمية والعملية في استقدام مبادراته الفردية واستغلالها من أجل تقديم نصائحه ومشاوراته لبعض من الجمعيات والمؤسسات بكافة أنواعها سواءاً العلمية حيث شغل منصب مستشار خبير ادارة الازامات بمجلس اولياء امور الطلبة والطالبات التابع لمجلس الشارقة للتعليم لثلاث سنوات والاجتماعية والصحية ووضع خطط استراتيجية لمؤسسات وتشغيلية ايضاً كمبادرة تطوعية ، حاصل على دكتوراه في إدارة الأزمات ودكتوراه أخرى فخرية في السلام العالمي، دفعتا به إلى مشاركة أهداف علمه وتحفيز نشاطاته المعرفية من أجل التوعية و التأثير في مستقبل العالم.

إن أردنا مطالعة دعواته واهتماماته على مدار السنين؛ لوجدنا أكثرها محصورة بين عام ٢٠١٨م حتى عامنا الحالي، وذلك لأهمية هذه المشاركات في الوقت الحالي الذي تكثر فيه الأزمات والطوارئ والكوارث، أما مع بدء انتشار فايروس كورونا، صار يشارك في العديد من الحملات الوطنية ضمن لجنة فريق الطوارئ و الأزمات وبالتحديد بمواقع الحجر والعزل الصحي، بواقع تسع ساعات يومياً من شهر آذار ولغاية شهر تموز في خط الدفاع الأول ومازال مستمراً في هذه الحملات حتى اختفاء حدة الوباء ، علماً ان هذه المبادرات وعدة فعاليات أخرى ليس الا مبادرات تطوعية دون اي مقابل مادي .

تكلّلت مساهماته ومشاركاته بعشرات الجوائز المستحقة على المستوى الداخلي والخارجي نذكر أهمها أو البعض منها أختياره ضمن افضل 100 شخصية على مستوى دولة الإمارات بجائزة قادة في زمن الريادة من وزارة التربية والتعليم برعاية معالي وزير التربية والتعليم ودرع التميز فئة افضل مقترح لجوائز وزير الداخلية للتميز الفئة الفضية وجائزة الشارقة للتميز التربوي ، وجائزة الأسرة المتميزة ودرع سفير المعرفة من الهلال الأحمر الإماراتي مركز الشارقة ، درع تقديري من عضو مجلس الدولة بسلطنة عمان لنشر ثقافة السلام ودرع السلام من قبل المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي ، هذه بعضها ذكرت لما لها من أهمية في نفس الدكتور الأخ الصديق عادل عبدالله ....

هو رجل يحب التواضع ولا يحب الكُلفة والظهور ليس لديه حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، بل يكتفي في ارشيف خاص لنفسه شارك فيه بمؤتمرات عديدة داخلية وخارجية واقام مؤتمرات داخلية وخارجية هو كالياسمين؛ انتشر في معظم أصقاع الأرض؛ حتى فاح عطره على الملايين من سكانها، وأدى رسالته الإنسانية حق تأديتها؛ فما تعب يوما ولا كلّ، حتى أنه أعطى من دون انتظار مقابل لعلّ العطاء يقابَل بازدهار الشعوب وطمأنينة نفوسهم . ليس لديه خلافات مع الناس بسيطٌ وسهل يحب الجميع .


أخر إصدار من مجلة الكون بيزنس
تويتر
LinkedIn
Poll

Do you have iPhone 12

نعم

50%

لا

50%

نعم

لا

نعم أو لا ؟

نعم

50%

لا

50%

نعم

لا

مع أم ضد التعليم عن بعد؟

نعم

75%

لا

25%

نعم

لا

جميع الحقوق محفوظة للكون © 2021