مملكة الانسانية

كتب د / عبدالعزيز الحسن

عاصمة العالم تستقبل القادة الدوليين بعد أن أستقبلت وخدمت مليون مسلم
يستقبل خادم الحرمين الشريفين وولي عهدة الأمين الرئيس الأمريكي وقادة دول الخليج العربي وبعض حكام الدول العربية وفي مقدمتهم الشريف الملك عبدالله أبن الحسين و الرئيس المصري فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي و الرئيس لمجلس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي ليصلون لمهبط الوحي وبلاد الحرمين الشريفين
لهدف رسم مستقبل العالم والحماية لمصالح الأمة الإسلامية والعربية والتشاور والتعاون وتوطيد علاقات الحكومات لمصلحة الشعوب ينطلق العالم الجديد والرؤية السديدة من هنا أرض وسماء الحرمين الشريفين والقيادة الحكيمة الرشيدة

نبارك ونهنيء لحكومة الحرمين الشريفين في نجاح موسم الحج والحجاج لهذا العام حيث ملائكة الرحمة والإنسانية أحتضنوا ضيوف الحرمين الشريفين وبيت الله والمسجد النبوي آباء وأمهات وأخوال وعمام وشيوخ وأعيان ووجهاء..
كم أنبهرنا ودهشنا كيف أستقبل مواطنين أكفاء من نساء ورجال الوطن من جميع الوزارات والجهات العامة والخاصة والحكومية والأمنية لضيوف الرحمن وخدمتهم قمة الإنسانية بدون اي تفرقة او عنصرية كبار وصغار مسؤولين في دولهم او شعوب للدول الإسلامية او مسلمي الدول الغربية......
بلاد الحرمين الشريفين تضم ٢ مليار مسلم حول العالم ويتجهون للقبلة ٥ مرات في اليوم .... الدولة العظمي تشمل ٢ مليار مسلم وليس ٣٠ مليون نسمة من ينامون على أرضها ولكنها تضم ٢ مليار من قبلتهم بيت الله.

الإنسانية تنتصر في مملكة الإنسانية نعم الإسلام والمسلمين أساس الإنسانية والتعامل بالمشاعر والأحاسيس والمحبة والرحمة والمغفرة....
كم شخص تم علاجة خلال الحج وكم عملية قام بها ملائكة الرحمة كم مريض قامت وزارة الصحة بمرافقته من المدينة لمكة واكمال الحج معهم بمنتهى الرقي والوعي..
إننا أمام شهادات الأعداء المتفاجؤن قبل الأحباب والأصدقاء.....
الإبتسامة في وجه ضيوف الرحمن وخدمتهم ومساعدتهم من المتطوعين والمتطوعات كذالك الموظفين الرسميين من جميع الجهات ..
الإسلام بالحب والمحبة و الجمال والتسامح والتواضع أساس التفهم والتعايش بين الشعوب
هنا تطبيق ( كونوا زينا لنا )
أعتمد الجميع القدوة العليا في تصرفاتهم النبي محمد والخلفاء الراشدين وآل البيت وصحبتهم أجمعين كل من رأي حسن التعامل وسهولة الحركة والحماية والأمن والأمان في الحج فيكون أمنيتهم الحج والعمرة في أقرب موسم قادم

رفعتم رؤوسنا
شاكرين ومقدرين للجميع جهودهم من وزراء وموظفين وموظفات متطوعين و متطوعات من وقفوا صفا واحدا لخدمة ومساعدة ضيوف الرحمن

الخلاصة...
(المملكة العربية السعودية وقادتها ثم مسؤوليها وشعبها منارة العالم للتعايش والتسامح والسلام)


أخر إصدار من مجلة الكون بيزنس
تويتر
LinkedIn
Poll

Do you have iPhone 12

نعم

50%

لا

50%

نعم

لا

نعم أو لا ؟

نعم

50%

لا

50%

نعم

لا

مع أم ضد التعليم عن بعد؟

نعم

78%

لا

22%

نعم

لا

جميع الحقوق محفوظة للكون © 2022